الثورة السورية، والحركة الجماهيرية

 نشر المقال في اللغة الفرنسية في بداية تموز 2012 مع بعض إضافات

تركز وسائل الاعلام من كل الأطراف على النزاع المسلح بين النظام المجرم السوري والمعارضة المسلحة التي ولو أنها

 شجاعة ولكنها غير مجهزة بشكل جيد، أو تصف الثورة السورية بأنها حرب أهلية أو حرب بين الأقليات الدينية والأغلبية. وعبر ذلك تساوي وسائل الإعلام في نهاية المطاف بين النظام والحركة الشعبية. هذه الصورة للثورة السورية بعيدة عن هذا الواقع والتحركات الشعبية لا تزال هي الشكل الرئيسي لمعارضة الشعب ضد الحكم الاستبدادي.

نحن لا ننكر أهمية المقاومة المسلحة، ولا ندينها، بل على العكس تماما، لأنها تعبر عن حق الشعب السوري في الدفاع عن نفسه ضد النظام القمعي. والغرض من هذه المقالة، مع ذلك، هو الحديث عن ملايين السوريين الشجعان الذين ينزلون إلى الشوارع في جميع أنحاء البلاد، مما يدل على مطالبتهم بالعدالة والحرية والكرامة، والتي غالبا ما تكون منسية من قبل وسائل الإعلام. في حين بعثة مراقبي الامم المتحدة كانت علقت، نظرا لاستمرار القمع والعنف من قبل النظام، فالمجتمع الدولي ككل، وبدون استثناء، لا يزال يحاول تنفيذ حل على غرار اليمن في سوريا، وكما شهدنا خلال لقاءات بين المسؤولين الأميركيين والروس. الحل اليمني  ينطوي على إزالة رئيس النظام، الديكتاتور بشار الأسد، مع الحفاظ على بنيته سليمة. في مصلحتهم، أن القوى الكبرى لا ترى في الواقع أي ميزة في هذا النظام لو انهار. الشعب السوري يعول على شجاعته والمثابرة والتضامن من الشعوب الأخرى لوضع حد لهذا النظام.

 هناك حركة شعبية حقيقية

الحركة الشعبية في سوريا لم تنسحب من الشوارع والجامعات وأماكن العمل على الرغم من القمع المتعدد الأوجه للنظام، سياسيا وعسكريا. فالمظاهرات لا تزال قائمة على الرغم من القمع. رأينا مظاهرات في الأماكن العامة والأماكن التي لم تشهد سابقاً التعبئة الكبرى. استطاعت لجان التنسيق المحلية إحصاء 738 مظاهرة في سوريا ليوم الجمعة الموافق 13-7-2012 ، فرغم محاولات قمع النظام للمظاهرات السلمية التي يحاول الجيش الحر حمايتها استطاع الثوار الخروج في 106مظاهرة أكثر من الأسبوع الماضي. الجماهير غزت  شوارع دمشق و المدن المختلفة، بعد عمليات ناجحة ضد شخصيات مختلفة من الأجهزة الأمنية، بما في ذلك آصف شوكت ووزير الدفاع.

تحت شعار ”أوقفوا القتل، نريد أن نبني وطناً لكل السوريين” ولوح للمرة الأولى قبل بضعة أشهر من قبل واحدة من الناشطين الشباب. وحدها، وقفت أمام البرلمان. وهذا الشعار ردد في جميع أنحاء البلاد من قبل مجموعات من الشباب المتشددة ثانية، بعد اعتقالها من قبل الأجهزة الأمنية.

الجامعات هي دائماً مراكز للمقاومة. وشهدت جامعة حلب احتجاجات طلابية كبيرة في أيار وأيضا في وقت سابق، قمعت بعنف من قبل قوات الأمن التي قتلت أربعة أشخاص واعتقلت المئات. اليوم، لا يكاد يمر أسبوع من دون أن تسمع أصوات وأغاني الطلاب في جامعة دمشق في القصر الرئاسي، على مقربة من مئة متر، في حين تجري مظاهرات شبه يومية  في الجامعات ودرعا ودير الزور. وعلقت جامعة حلب الدروس خوفاً من انتفاضة أخرى، أكبر و أهم من التي سبقتها، في حين صارت كمية الرصاص أكبر من عدد الكتب في جامعة حمص.

يشكل الطلاب ربع الوفيات في الاحتجاجات في سوريا منذ أن بدأت الثورة في آذار 2011، وفقاً لاتحاد طلبة سوريا الأحرار الذي تأسس في 29 ايلول 2011 ليناضل ضد النظام  ويكون محطة ديمقراطية وسياسية ونقابية في حياة الحركة الطلابية السورية الحرة، فالاتحاد ينظم مظاهرات الطلاب والمقاومة الشعبية في الجامعات في جميع أنحاء البلاد.

القمع ضد الطبقة العاملة

كان العمال أيضا هدفا للقمع. وإن نجاح الإضرابات العامة والعصيان المدني في سوريا خلال شهر كانون الأول من عام ٢٠١١ والتي شلت أجزاء واسعة من البلاد أثبت أن حراك الطبقة العاملة والمستغَلين هو في صلب الثورة السورية.

 لهذا السبب، صرف الديكتاتور أكثر من 85 ألف عامل من الخدمة بين كانون الثاني ٢٠١١ وشباط ٢٠١٢، وأغلق ١٨٧ مصنعاً (بحسب الأرقام الرسمية)، وذلك بهدف ضرب دينامية الحركة الاحتجاجية.

واصل الشعب السوري تكرار رفضه للطائفية، على الرغم من محاولات النظام إشعال فتيل هذا الحريق الخطير. الاحتجاجات ورسائل التضامن بين السوريين لم تتوقف. تواصل الحركة الشعبية من جديد أيضاً نضالها من أجل وحدة الشعب السوري وضد الانقسامات، وتسمح بتنمية الشعور بالتضامن الوطني والاجتماعي، والذي يسمو فوق كل الاختلافات العرقية والطائفية.

لذلك، خلافا لادعاءات وسائل الإعلام، لا تزال التحركات شعبية هي الشكل الرئيسي لمقاومة الشعب السوري. ومع ذلك هذا واقع لا يروق للنظام، الذي يحاول تقديم جميع أعضاء المعارضة على أنهم متطرفون إسلاميون يسيطر عليهم النظام السعودي.

هذا هو السبب الذي جعل النظام يستهدف منذ بداية الثورة الشخصيات والناشطين المعروفين بتأييدهم للاستراتيجيات الشعبية السلمية للإطاحة بالنظام، الذين اعتقلوا وعذبوا وأجبروا على العيش في المنفى أو القتل من قبل السلطات.

الشعب السوري، على الرغم من كل شيء، يقاوم ويستمر بالنضال من أجل بناء سوريا جديدة، الدولة الديمقراطية  والاجتماعية والمدنية والمستقلة حقاً. ثورة دائمة حتى النصر!

عاشت الثورة وعاش شهداؤنا.

One thought on “الثورة السورية، والحركة الجماهيرية

  1. Pingback: الثورة السورية، والحركة الجماهيرية « arabmaoists

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s