المناضلات، أو الأمل بتغيير جذري

67031_319014681534173_347470410_n

الكاتب/ة: جوزف ضاهر

ترجمه‫/‬ته الى العربية‫:‬ وليد ضو

غالبا ما وضع جانبا نضال النساء من أجل تغيير جذري خلال السيرورة الثورية التي تعم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وحتى جرى تجاهله تماما. فوسائل الإعلام الغربية الرئيسية أصبحت تتحدث اليوم عن “الشتاء العربي” لوصف “المخاطر” التي تتعرض لها المرأة، في نفس الوقت تعزز الحكومات الغربية من تقاربها مع الحكومات التي تسيطر عليها حركة الإخوان المسلمين حول العديد من القضايا السياسية والاقتصادية، كل هذا يحصل على الرغم من الرؤية الرجعية التي تعكسها حركة الإخوان بما يتعلق بدور المرأة في المجتمع. وتواصل الأجهزة الإعلامية تقديم الأنظمة المتهاوية باعتبارها أهون الشرين، مقارنة بالحكومات الحالية، بما خص المسائل التي تتعلق بالمرأة وحقوقها، وتتناسى أنها اعتمدت، تلك الحكومات السابقة، سياسات تحقيرية بحق المرأة

كما من الضروري التشكيك بمصداقية وسائل الإعلام والحكومات الغربية التي تبرر الحروب باسم حماية حقوق المرأة- اليوم في مالي، وفي الماضي القريب في أفغانستان- من خلال اتباع سياسات، التي غالبا، لا تفضي إلى مساواة حقيقية بين الرجل والمرأة (المساواة في الأجور…) أو عندما تتعاون مع دول (السعودية) أو مع حركات لا تعطي أي اعتبار لمسألة حقوق المرأة. فهيلاري كلينتون ومارغريت تاتشر وأنجيلا ميركل لسْنَ نسويات، لكنهن يحورن هذه المسألة خدمة لأهداف إمبريالية ورجعية التي من شأنها ان تؤدي تقليص حقوق المرأة، سواء في بلدانهن أو في الخارج. وقد أظهرت العديد من الدراسات أن السياسات النيوليبرالية والمعادية للحقوق الاجتماعية تصيب بالدرجة الأولى النساء، وتدفعهن إلى العيش في ظروف غير مستقرة. لا يكفي الادعاء بالانتماء إلى النسوية، فيتحسن بذلك وضع المرأة، ولكن الأمر يتطلب مواجهة الظروف المادية التي تقصي المرأة وذلك للتوصل إلى تحقيق مساواة حقيقية غير شكلية

ولنأخذ على سبيل المثال وضع النساء في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حيث يتم اعتبارهنّ ضحايا وغير فاعلات. من دون شك ان وضع حقوق المرأة في هذه المنطقة هو أدنى من وضع المرأة في الغرب، على الرغم من إعادة النظر، مرة بعد مرة، ببعض الحقوق المكتسبة، أو تلك التي تعتبر كذلك. ومع ذلك، فإنه من غير الدقيق اختزالهنّ إلى ضحايا مضطهدات أو غير فاعلات. كما من غير الصحيح- ولأسباب تتعلق برهاب الإسلام- اعتبار أن هذا الوضع ناجم عن الدين الإسلامي، في حين أنها ناجمة عن أسباب اقتصادية، وسياسية اجتماعية في هذه الدول.

تشارك النساء بفعالية في السيرورة الثورية الجارية في الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا حيث نشهد على رسوخ مشاركتهن. في تونس، الحركة النسوية والتقدمية للجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات تستمر في لعب دور في متابعة الثورة، من خلال النضال من أجل ضمان وتعزيز حقوق المرأة، هذه الجمعية كانت على رأس المجموعات التي ساهمت في إسقاط نظام بن علي

تركُّز الاعتداءات على المناضلات شكل وسيلة اعتمدتها الأنظمة التي سقطت لضرب الحركات الشعبية. ففي مصر، على سبيل المثال، لم يتردد المجلس الأعلى للقوات المسلحة في شن هجمات ضد النساء خلال التظاهرات التي نظمت عام ٢٠١١ ضد الدكيتاتور حسني مبارك. عبر توقيفهن وإخضاعهن لفحوصات “كشف العذرية” كشكل من أشكال الترهيب. خلال التظاهرات المناهضة لمشروع الدستور، في كانون الأول ٢٠١٢، لم تتردد حركة الإخوان المسلمين على استعمال ميليشيات بهدف قمع المحتجات على وجه الخصوص

اليوم، النساء المصريات، والتونسيات والأخريات، حاضرات على كافة مستويات النضال: النقابي، والنسوي، والحقوقي… في مصر، أطلقت حملة ضد التحرش الجنسي في أماكن التجمعات من قبل مجموعة من الناشطات بهدف وضع حد لهذه الممارسات. في سوريا، اللجنتان التنسيقيتان الأكثر شعبية ترأسهما رزان زيتونة وسهير الأتاسي. دون الحديث عن دور النساء في المقاومة الشعبية- وحتى المسلحة منها- في مختلف أنواعها ضد نظام الأسد

وإذا كانت النساء هن في طليعة الحركة الثورية في الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا، فلأنهنّ يعرفن أنه دون إسقاط كل دعائم هذه الأنظمة، فإنهنّ لن يتمكنّ من تحقيق تغيير جذري الذي يطمحن إليه. إرادة متابعة الثورة أصبح واضحا بالنسبة للجميع. المناضلات الشجاعات لسن ضحايا، إنما هن في الصفوف الأمامية للحركة الجذرية، وكما كتب الثائر الروسي ليون تروتسكي في الماضي، يجب أن نفهم “أنه لتغيير ظروف الحياة، يجب أن نتعلم على رؤيتها من خلال عيون النساء”

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s