هنا فلسطين.. هنا الثورة السوري

260248_654521731228972_1126249446_n

نشر في‫:‬الخميس, ايار 23, 2013 –

تظاهرة في القدس المحتلة، باب العامود، 31.05.2013، الساعة 18:00

26 شهرًا مرت على ثورة الشعب السوري ضد نظام الأسد وعصابته، الثورة التي كانت امتدادًا طبيعيًّا وبديهيًّا لثورات وانتفاضات الأمة العربية ضد الاستبداد والطغيان، ومطالبة بالحرية والعدالة الاجتماعية والديمقراطية

انطلقت الثورة السورية مدنية، بالمظاهرات، والاعتصامات، وحلقات الرقص والغناء، والإضرابات، وأشكال التعبير السلمية المختلفة، ونجحت في أن تظل كذلك على مدار شهور، رغم مواجهة النظام لها منذ اليوم الأول بالرصاص والمدافع والطائرات، ما أجبرها على التّوجّه نحو المقاومة المسلّحة

سقط عشرات الآلاف على درب الثورة شهداء، شُرّدَ الملايين، اعتقلت أعداد يصعب حصرها من المشاركين بها، عذبوا، واختفى كثيرون. حوصرت قرى وأحياء ومدن كاملة، قصفت، ومنعت عنها مقومات الحياة الأساسية من ماء، وغذاء، ودواء، وكهرباء

العالم كله اجتمع على الشعب السوري في محنته وملحمته، فالأنظمة العربية التي لم تسقطها الثورات، وعلى رأسها دول الخليج، سعت إلى حرف ثورة السوريين وإفشالها والاستيلاء عليها.. إيران وروسيا قدمتا مصالحهما الجيوسياسية في المنطقة على حساب دماء الشعب وحقوقه.. ودول الناتو ثرثرت كثيرًا عن دعم الشعب السوري، ووقفت متفرجةً على انهيار الوطن والدولة السوريين ضمانًا لمصالحها ومصلحة إسرائيل، ورسمت الخطط لإفشالها، ودفع الجميع نحو حرب طائفية بكل ثمن، كي لا يخرج الشعب السوري من دائرة الدم على مدى سنواتٍ وسنوات

استهدف نظام الأسد، عصاباته وشبيحته، مطلقي الثورة وقادتها ونشطاءها الميدانيين، قتلًا، واعتقالًا، وتعذيبًا، وتهجيرًا، مجتثًّا سلميتها ومدنيتها، فتسلقت على منجزاتها جهات كثيرة مشبوهة، ناسبةً نفسها إليها زورًا وبهتانًا.. غرباء أقحموا أنفسهم فيها وفرضوا وجودهم عليها، من تكفيريين وسلفيين ومتواطئين، وقاموا ويقومون بسلوكاتٍ شائنةٍ خرجت الثورة ضدها أولًا

نحن مواطنون فلسطينيون، جمعنا حبنا لسوريا وطنًا وشعبًا، وتأييدنا لثورته ومبادئها، نعلن عن تلاحمنا معه، ونحيي صموده البطولي ومقاومته للاستبداد إلى أن تتحقق أهداف ثورته بإسقاط نظام الأسد وعصابته، والانتقال إلى نظام يتمتعون في ظله بالحرية، والعدالة الاجتماعية، والديمقراطية

نرفض بشدة كل أشكال التدخل الأجنبي في سوريا، من أي جهةٍ كانت، وتحت أي ذريعةٍ كانت، ونرفض كل المظاهر والسلوكات المشينة المسيئة للثورة ولمبادئها وأهدافها التي انطلقت من أجلها، ونستنكر دعم أنظمة إقليمية ودولية لجيش الأسد أو لعصاباتٍ مسلحة طارئة بالمال والسلاح، وتغذية النزعة الطائفية

لأننا نؤمن بثورة الشعب السوري وخياراتها، نعلن مشاركتنا في الحملة العالمية مناصرةً لها، وننظم يوم الخميس، 31.05.2013، الساعة السادسة مساءً (18:00)، مظاهرةً في القدس المحتلة، أمام باب العامود، ونهيب بأبناء شعبنا الأحرار، المشاركة فيها إعلاءً بصوت الحق والحرية

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s