حول قوى الثورة المضادة الرجعية في الثورة السورية

Image

بداية ، مما لا شك فيه أن الجماهير الشعبية ثارت ضد النظام القائم على القمع والفساد والاستغلال ، وما تزال . وان هذا النظام هو المسؤول عن كل الآفات التي تنخر بلادنا. وأن الجماهير ثارت من اجل الحرية والتحرر والمساواة والعدل الاجتماعي
هذا الإقرار لا ينفي بان الثورة الشعبية، كغيرها من الثورات، أفرزت أيضاً قوى رجعية وظلامية ،رغم تزايد عددها لكنها ما تزال اقلية، تشكل خطرا حقيقيا عليها. وهي من مكونات الثورة المضادة ، التي يعني تجاهل تأثيرها أو نفيه ترك الثورة فريسة لها وتعريضها لخطر جدي باجهاضها، كما فعل جورج صبرة مثلا عندما اكد ،برعونة ، أن جبهة النصرة مكون من مكونات الثورة أو ميشيل كيلو عندما تحدث عن قبلات و ود مقاتليها وحسن استقبالهم له
فالمشكلة ليست في الايمان الديني للناس من عدمه ، وهو حق لا نقاش حوله. بل المشكلة تكمن في انه لا يجوز تبرير ممارسات رجعية ومضادة للثورة بحجج أن أغلبية الناس في بلادنا مؤمنين ومسلمين. وان العدو الرئيسي هو النظام فقط . لا هذا غير صحيح
فالعدو الرئيسي للثورة الشعبية ليس النظام فقط. بل وكل مكونات الثورة المضادة التي تشمل المجموعات التكفيرية الرجعية. وهذا ما يؤكده مواجهة الجماهير الشعبية لهذه المجموعات في المناطق التي تعمل فيه الاخيرة على فرض نموذجها السياسي والاجتماعي الرجعي والظلامي
لان الخطر ليس في قضية الإيمان الديني، التي لا تعنينا وهو حق لا يناقش أصلا ، الخطر هو في البرامج والممارسات التي تحملها هذه المجموعات الرجعية وتعمل على فرضها بالقوة والعنف، في المناطق “المحررة”
لان كل منها يدعي انه حامل كلام الرب الصحيح وحده ، أي تعتبر نفسها انها هي وحدها الفرقة الناجية، ومن يقول ذلك لا يترك مكانا للبشر
فالدولة الإسلامية في العراق والشام داعش (مع شقيقتها النصرة) أعلنت في بيان لها بدء حملة ل”نفي الخبيث” لضرب “المنافقين” ومن بينهم كتائب الفاروق ، وان كنا نعتقد أن كتائب الفاروق ” أكثر اعتدالا” من داعش وأخواتها فسنكون مخطئين، حيث أن كتائب الفاروق أعلنت في بيان لها في 12 أيلول ردا على داعش أن ما تعمل له هو ” انها لا ترضى بغير الإسلام وشريعته قانونا ودستورا وترفض كل الأفكار المستوردة والعقائد المرذولة، والتقاليد المذمومة ، والأطروحات المخالفة لشرع الله، كالديمقراطية ، والدولة المدنية والعلمانية بكل مفاهيمها…”
اذن، نحن هنا أمام برنامج فاشي ورجعي واضح وصريح لهذه القوى الظلامية، وان حدث صراع فيما بينها فانه إنما يدور، أيديولوجيا ، حول من يحتكر فيما بينها تمثيل الرب على الأرض ، أما واقعيا، فان تناحرهم هو لتقاسم مناطق النفوذ والغنائم
انه برنامج رجعي ومضاد للثورة ، وممارسات هذه المجموعات الرجعية هي ممارسات فاشية حقيرة
وبالتالي فان الموقف الصحيح والضروري للمقاومة الشعبية المسلحة(الجيش الحر) هو مواجهتها بكل حزم لانها تشكل ،كما النظام ، خطرا كبيرا على الثورة وامكانيات انتصارها بصفتها ثورة شعبية من اجل الحرية والكرامة والمساواة والعدالة الاجتماعية


غياث نعيسة 
الحوار المتمدن-العدد: 4216 – 2013 / 9 / 15 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s