حوار مع الاشتراكي الثوري السوري غياث نعيسة, جنيف 2: المهمة المستحيلة

484833_10151742795001887_115366916_n

 http://revsoc.me/arab-and-international/15366/:مقال منشور في

المحاور دينا عمر

وسط كل المجريات الحادة التي تمر بها الأحداث بسوريا، يطل علينا المجتمع الدولي من جديد بقرار انعقاد مؤتمر جنيف 2 تحت مزاعم الوساطة بين النظام السوري والمعارضة. فيما يتطور الصراع المسلح داخل سوريا مع تعدد الفصائل المقاتلة وتعدد أهدافها

أين يقع المؤتمر من الأحداث الجارية؟ وما مدى توافق المساعي الدولية مع المطالب الشعبية؟
جريدة “الاشتراكي” أجرت حوارا مع المناضل الماركسي غياث نعيسة لمعرفة المزيد.

قبل عدة شهور تصاعدت اللهجة الأمريكية بحدة تنذر بضربات عسكرية، وصفها الخبراء بـ”الوشيكة”، عقب استخدام النظام للسلاح الكيماوي بالغوطة الشرقية. واليوم تتحفز أمريكا بمساعي مكوكية لإنجاز مشاركة جميع الأطراف المحلية والدولية. كيف تقرأ تحولات الموقف الأمريكي والدولي ونحن على أعتاب محفل جنيف 2؟

لا نعتقد أن ثمة تحول جوهري في الموقف الأمريكي، إذ نتذكر دعوة الرئيس الأمريكي لتنحي الأسد التي جاءت بعد خمسة أشهر من بدء الثورة السورية. بينما لم يستغرق اتخاذه لنفس الموقف فيما يخص بلدان أخرى، مثل مصر وتونس، أسبوع واحد تقريبا. فالموقف الأمريكي الذي تفاجئ باندلاع الثورات في العديد من بلدان المنطقة تبنى سياسة ما تسميه الإدارة الأمريكية بـ”الانتقال المنظم”، بمعنى تغيير شكلي في الأنظمة القائمة، وخاصة في البلدان التي يصعب على الأنظمة سحق الحراك الشعبي

والحال، فإننا نلاحظ بأن القوتين الإمبرياليتين الأكبر في العالم، ونقصد الولايات المتحدة وروسيا قد اتفقتا، وبإعلان رسمي صدر في ٣٠ يونيو (حزيران) ٢٠١٢، على صيغة مشتركة حيال سورية أصبحت تُعرف باسم جنيف ١، تقوم على المفهوم المذكور، ونقصد “انتقال منظم” يحافظ على أسس النظام القائم مع إدخال بعد التعديلات عليه، أما قرار مجلس الأمن رقم ٢١١٨ فلم يقتصر على كيفية تسليم النظام السوري لأسلحته الكيماوية بل إنه أكد على بيان جنيف ١ كحل سياسي في سوريا

هنالك تقاسم للأدوار بين هاتين القوتين لجر الأطراف المعنية نحو الحل الذي يرغبان به، روسيا تتكفل بالنظام الحاكم في سوريا وحلفائه الإقليميين كإيران وحزب الله، وأمريكا تتكفل بالمعارضة المكرسة والمرتهنة، كالمجلس الوطني سابقا والائتلاف الوطني إضافة إلى بعض الفصائل المقاتلة، وحلفائهم الإقليميين، ونعني السعودية ودول الخليج وتركيا

بدءا ببرنامج النقاط الست لكوفي عنان بإيصال المساعدات الإنسانية وإيجاد مناطق آمنة للنازحين، إلى مؤتمر جنيف 1 ومحاولات التقريب بين النظام والمعارضة في حكومة انتقالية تجمعهما، لم يُظهر النظام السوري أي بوادر في التجاوب مع الاتفاقات. على أي أساس ستنعقد جلسات جنيف 2؟

أولا: علينا الإقرار أن ما يجري في سوريا هو مسار ثوري معقد، أساسه ثورة شعبية وعمادها الأساسي الطبقات الشعبية، لكن تكالبت عليها كل القوى الإقليمية والدولية، التي ترفض أن تنتصر الثورة لما تشكله من تهديد داهم على النظام الإقليمي والدولي القائم الذي قد يصيب أنظمة السعودية ودول الخليج بوصول الثورات إليها، وخصوصا كما حصل في الثورة البحرينية

هذه الحكومات الرجعية، بقيادة السعودية، هي التي تقود الثورة المضادة، وتدخلت بشكل واسع لوضع يدها على أطر معارضة لا وزن شعبي لها مثل الائتلاف الوطني وبعض الفصائل الإسلامية المسلحة، كما إنها حاولت “أسلمة” وتطييف الحراك الشعبي منذ أكثر من عامين لإجهاضه

ثانيا: لابد من القول بأن النظام الحاكم لم يعد يمتلك هامش مناورة استقلالية – سياسية عن إرادة راعيه الروسي الذي وفر له أسباب البقاء حتى الآن. ولأنه معروف بوحشيته اللامحدودة ضد شعبه فإنه لن يقدم أي تنازل طوعا إلا بطلب وضغط من روسيا. في المقابل فإن المعارضة الليبرالية في الائتلاف الوطني لا تملك أيضا أي استقلالية سياسية في مواجهة الدول الراعية لها ولا سيما أمريكا، بل إنها تنفذ ما يُطلب منها

ثالثا: سيعقد جنيف ٢ لإن القوتين أمريكا وروسيا تريدان فرض تصورهما للحل في سوريا على كل من طرفين أصبحا عمليا تحت الوصاية وهما النظام وتلك المعارضة المرتهنة. إن جنيف ٢ هو أقرب إلى مفاوضات روسية – أمريكية لإعادة رسم مصالحهما في سورية والإقليم، أكثر منه إلى مفاوضات سورية – سورية

في جميع الخطابات الرئاسية أكد بشار الأسد على رفضه التام للحوار مع المعارضة، في نفس الوقت أكد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، شريك الصراع المسلح، على الحل السياسي كملاذ أخير دون المساس بشخص بشار الأسد رئيسا لسوريا. ما هي توقعاتك حول مسار ونتائج جنيف 2؟

لا نعتقد بأن جنيف ٢ سيقدم حلا متكاملا وناجزا في سوريا ولكنه قد يكون حلقة لجولات من المفاوضات مثل جنيف ٣ و٤، سيتعنت النظام الحاكم الديكتاتوري في تقديم أدنى تنازل وخصوصا إن روسيا ما تزال ترفض وضع رحيل كشرط للمفاوضات. كما أن الولايات المتحدة والدول الأوروبية رغم تكرارها بأن لا وجود للأسد في مستقبل سوريا، لكنها لم تعتبره شرطا لعقد جنيف.

ما يبدو من نتائج هو إجراء تعديلات فوقية وجزئية في النظام القائم بدمج بعض أطراف المعارضة الليبرالية المرتهنة مع الحفاظ على أسس النظام من الجيش وأجهزة الأمن. أما بقاء الأسد أو خروجه، فإننا نعتقد أنه سيخضع لاعتبارات هذه القوي الإمبريالية في إنجاح وتمرير ما يرغبونه، والذي لا يتوافق مع مطالب الشعب الثائر ولا مع تضحياته الهائلة

البعض يرى دخول الائتلاف لحلبة التفاوض هو أمر حتمي لحل الصراع وللظهور كشريك في خلق مناخ سياسي جديد تقوم على إثره الحكومة الانتقالية، وربما أيضا لقطع الطريق على عناصر من المعارضة الداخلية صنيعة الأسد. ما هو تقييمك لقرار الائتلاف؟ وكيف ترى الدور الحتمي الذي لابد أن تلعبه المعارضة الآن؟

كما ذكرنا فإن التوافق الروسي – الأمريكي ترك اليد العليا في تهيئة “المعارضة” السورية للمشاركة في مؤتمر جنيف للإدارة الأمريكية، وأصبح معروفا للملأ تلك الجولات المكوكية والتهديدات والوعيد التي أطلقها السفير الأمريكي لأطراف المعارضة للمشاركة في جنيف 2، وهو نفسه الذي أعلن وفاة “المجلس الوطني” ورعا تشكيل الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة كبديل للمجلس في نوفمبر ٢٠١٢

من الواضح أن القرار الأمريكي استبعد أيضا هيئة التنسيق الوطنية التي تسمى نفسها بالمعارضة الداخلية، التي تميزت بموقف ملتبس من النظام وأيضا من الثورة. والأهم من ذلك أن الدعوة للمؤتمر استبعدت قوى الحراك الشعبي والثوري. لقد اختار رعاة مؤتمر جنيف الطرف “المعارض” الذي يناسبهم، وهو الائتلاف الوطني، الذي لم يثبت حتى الآن جدارته في خدمة الثورة أو الدفاع عن مصالح الجماهير الثائرة، بقدر ما كان عائقا لها وعبئا عليها كسلفه المجلس الوطني

الصراع المسلح داخل الأراضي السورية في تصاعد دائم. كيف تجد فرص الالتقاء بين مؤتمر جنيف 2 ومطالب الحراك الشعبي المستمر؟

نؤكد أن الثورة السورية مثلها مثل الثورات الجارية في بلدان المنطقة، فهي دينامية ثورية ستمتد سنوات طويلة أي إنها سيرورات ثورية بما قد تشهده من لحظات تقدم أو تراجع. بمعنى إنه في الوقت الذي لا ينبغي علينا الاستخفاف أو تجاهل الظروف الموضوعية والذاتية للحظة الراهنة، ولكن علينا ألا نستسلم

يمكن القول أن الثورة الشعبية السورية تشهد منذ منتصف العام الماضي انحسارا للحراك الشعبي بشقيه السلمي والمسلح. وهذا أمر يمكن فهمه. فالجماهير الشعبية الثورية اُنهكت للغاية خلال 3 سنوات من القتل والدمار والاعتقال والتهجير الذي مارسه النظام الدموي أدى إلى تقلص عدد المظاهرات بدءا من النصف الثاني من العام الماضي

من هنا فإننا من ناحية المبدأ لا يمكننا أن نرفض أي إجراء إنساني يخفف من معاناة الجماهير الشعبية والثائرة، مثل وقف الدمار والقصف، ووقف الحصار المجرم عن المناطق الثائرة، كما إننا سنمارس الرقابة الشديدة لمسار جنيف 2 بإدانة أي تنازل يسمح باستمرار النظام أو التفريط بحق الشعب السوري

ونعتقد بأن مرحلة ما بعد جنيف ٢ ستفسح المجال لتعميق السيرورة الثورية على الصعيدين السياسي والاجتماعي. فهذا النظام الفاجر، وكذلك المعارضة، لا يختلفان في سياساتهما الاجتماعية “الليبرالية” عن بعضهما البعض، مما سيعمق الكفاح من أجل التغيير الاجتماعي الجذري، ويجعل من مهمة بناء الحزب الاشتراكي الثوري الجماهيري مهمة لا تحتمل التأجيل

مهما كانت طبيعة اللحظة الراهنة التي نعيشها، فالثورات قامت لدوافع اقتصادية واجتماعية عميقة لم تتحقق ولم تلبى مطالبها حتى الآن. لذلك فإن الثورة مستمرة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s