فرصة لإحكام القبضة الاستبدادية على المجتمع

تعامل النظام السوري مع جائحة كورونا بمزيج من التعتيم والقمع. ورغم أن الأزمة أعادت تأكيد مركزية الدولة ومؤسساتها، إلا أنها أظهرت تراجع قدرتها أيضًا. ولكي يعوض النظام عن هذا التراجع في مناطق سيطرته ويظهر نفوذه، استخدم شبكاته الزبائنية المختلفة. إذ تؤمن له المؤسسات الخيرية وشبكات رجال الأعمال والمنتسبين إلى حزب البعث الموارد على أسس حزبية وطائفية وعشائرية، في محاولة لترسيخ سلطته ونفوذه على المجتمع

ومع تعميق الجائحة للأزمة الاجتماعية والاقتصادية، فشلت محاولات دمشق في الهيمنة على المجتمع، حتى تلك السلبية منها، أي القائمة على اللافعل أو اللامعارضة من جانب المجتمع. وقد ظهرت انتقادات علنّية للسلطات المركزية وسياساتها، حتى في مناطق سيطرة النظام. وفي حين يدين النظام في صموده إلى حلفائه الخارجيين، إلا أن التحديات السياسية والاجتماعية-الاقتصادية المختلفة تهدد بإفشال محاولاته في خلق الظروف المناسبة لترسيخ حكمه

لقراءة المقال

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s