Statement of YPG General Command on Kobani and Fight Against ISIS

ypg1

Statement of the YPG General Command

To the Media and the General Public,

It has been 33 days that the city of Kobane has been fighting terrorism in eventful days of resistance, redemption, and enormous sacrifices in combating the terrorist attacks of ISIS and its evils. For this organization which has become the biggest threat to the global peace and stability, the battle of Kobane poses a historic turning point. We are certain that the result of this battle will shape the future of Syria and the democratic struggle for freedom and peace. We want it to be known that the victory in Kobane is a victory for all Syria, and it will also be a major defeat for ISIS and terrorism.

The resistance shown by us, the Kurdish People’s Protection Units (YPG) and the factions of the Free Syrian Army (FSA) is a guarantee for defeating ISIS’s terrorism in the region. Counter-terrorism and building a free and democratic Syria was the basis of the agreement we signed with factions of the FSA. As we can see, the success of the revolution is subject to the development of this relationship between all factions and the forces of good in this country.

YPG and FSA Commanders
YPG and FSA Commanders in Afrin

We as the YPG affirm that we will meet all of our responsibilities towards Rojava and Syria in general. We will work to consolidate the concept of true partnership for the administration of this country commensurate with the aspirations of the Syrian people with all its ethnic, religious and social classes.

We also confirm that there is coordination between us and the important factions of the FSA in the northern countryside of Aleppo, Afrin, Kobane, and Jazia. Currently, there are factions and several battalions of the FSA fighting on our side against the ISIS terrorists.

General Command of the YPG

October 19, 2014

YPG بيان صادرعن القيادة العامة لوحدات حماية الشعب

ypg1

إلى الرأي العام

مضى على مدينة كوباني أكثر من 33 يوماً حافلاً بالمقاومة والفداء والتضحيات الجسام في مقارعة هجمات داعش الإرهابية وشرورها، هذه المنظمة التي باتت الخطر الأكبر الذي يهدد العالم والسلم الأهلي في كل مكان. كوباني تشكل نقطة انعطاف تاريخية و النتيجة سترسم ملامح سوريا المستقبل و النضال الديمقراطي لأجل الحرية و السلام. لذا فإن الانتصار في كوباني هو انتصار لسوريا بكل فئاتها و مكوناتها و بالتالي سيكون هزيمة كبرى لداعش و الإرهاب.
إن هذه المقاومة التي تبديها وحداتنا الـوحدات حماية الشعبية وفصائل الجيش السوري الحر كفيلة بدحر إرهاب داعش وشرورها في المنطقة. مقاومة الإرهاب و بناء سورية ديمقراطية حرة كان أساساً للاتفاقيات المبرمة مع فصائل الجيش الحر. كما نرى بأن نجاح الثورة مرهونة بتطوير هذه العلاقة بين كل الفصائل والقوى الخيرة في هذا الوطن.
إننا في وحدات حماية الشعب إذ نؤكد من جديد بأننا سنقوم بكل ما يترتب علينا من مسؤوليات تجاه غربي كردستان وسوريا بشكلٍ عام، وسنعمل على ترسيخ مفهوم الشراكة الحقيقية لإدارة هذا البلد بما يتناسب مع تطلعات شعبنا السوري بكل مكوناته وأطيافه وشرائحه الإجتماعية.
كما نؤكد بأن هنالك تنسيق بيننا و بين فصائل مهمة من الجيش الحر في ريف حلب الشمالي و منطقة عفرين و منطقة كوباني و الجزيرة. و حالياً هنالك فصائل و كتائب عدة من الجيش السوري الحر يخوض المعارك إلى جانبنا ضد إرهابيي داعش في كوباني.
  YPG القيادة العامة لوحدات حماية الشعبية 
19-10-2014

Communiqué émanant des femmes prisonnières politiques de la Prison Centrale de Damas (Adra)

10624723_880581935288100_8852359298580757118_n

Notre peuple souffre de nombreux maux en attente de la liberté, parmi ceux-ci il y a des maux que nous ressentons nous aussi en silence dans un black-out délibéré.
Aujourd’hui nous exprimons la voix de celles qui n’ont pas la parole.
Nous avons procédé à un sondage approximatif qui pourrait contribuer à éclairer notre dure situation et nos souffrances quotidiennes:
1- Le nombre des prisonnière politiques incarcérées dans la prison centrale de Damas (prison de Adra) approche les 500 détenues, ceci sans compter les détenues des différentes Sections Securitaires évaluées à plusieurs milliers et dont beaucoup y croupissent depuis des mois alors que selon la loi les étapes préliminaires de l’enquête ne devraient pas dépasser les 60 jours.
2- Proportion des détenues de plus de 50 ans: 30%
3- Proportion des femmes enceintes: 5%
4- Moyenne des naissances: une naissance par mois.
5- Proportion des blessures à séquelles permanentes en raison des tortures dans les Sections Sécuritaires: 10%
6- Proportion des détenues atteintes de maladies incurables ainsi que de maladies restées sans soin en raison de l’insuffisance du nombre de médecins et en l’absence totale de médicament: 60%
7- La proportion des détenues qui ont bénéficié de la dernière amnistie n’excède pas les 10% dont seulement 3% d’entre elles ont réellement été libérées.
8- La proportion des détenues qui sont en capacité de faire appel à un avocat et en assumer les frais: 20%;
sachant par ailleurs l’inefficacité de cette démarche dans le cadre du Tribunal d’exception anti-terroriste si ce n’est comme moyen de faire avancer le dossier plus rapidement.
9- La proportion des détenues ayant de la famille autorisée à leur rendre visite et leur donner l’argent nécessaire aux frais personnels ne dépasse pas 30%; sachant que les frais minimaux nécessaires à une détenue s’élève à 5000 livres syriennes par mois.

Suite à ce qui vient d’être exposé nous demandons:
Premièrement: un appuis médiatique dans toutes ses formes en insistant sur notre situation inhumaine et contraire à la loi. La majorité des détenues ont été incarcérées pour une durée indéterminée par des juges du Tribunal d’exception anti-terroriste sans aucune base légale, d’autres ont vu leurs demandes de libération refusées par des juges qui réclamaient des sommes d’argent exorbitante que la plupart d’entre elles n’ont aucune possibilité de fournir.
Deuxièmement: un appuis financier ainsi que des campagnes d’aide pour les détenues de plus d’une années et leurs familles et enfants dont elles sont séparées avec les conséquences matérielles et de santé que cela implique. En effet, certaines détenues, et en particulier celles dont les époux sont également incarcérés récoltent les modiques sommes d’aide qu’elles reçoivent pour les envoyer à leurs enfants restés seuls sans parents.
Troisièmement: augmenter les pressions internationales et dénoncer l’amnistie proclamée par le régime syrien mais non appliquée dans les faits. Il faut contraindre le régime syrien à libérer toutes les détenues politiques

Damas 10/10/2014

A Statement by the female political detainees in Damascus Central Prison (Adra):

10624723_880581935288100_8852359298580757118_n

Our people are suffering from great tragedies while waiting for the dawn of freedom. Ours is one of those tragedies that we endure in silence and under intentional media blackout.

Today, we speak for those who have no voice.
To shed a light on our bad conditions and daily sufferings, we have gathered these approximate statistics.
1- There are approximately 500 female political detainees in Damascus Central Prison (Adra), without including thousands of female detainees in other detention centers. Most of them exceeded the 60 days preliminary investigation period.
2- The percentage of female detainees older than 50 years of age is 30%.
3- The percentage of pregnant detainees is 5%.
4- Birth rate: one baby is born in prison every month.
5- The percentage of permanent injuries caused by torture is 10%.
6- The percentage of neglected patients with chronic illnesses and no available treatments due to the unavailability of doctors and medications is 60%.
7- The percentage of those included in the recent amnesty does not exceed 10%, and only 3% were actually released.
8- Only 20% have the ability and can afford to hire an attorney, with the knowledge that lawyers cannot represent their clients in terrorism courts and can only bring the court date closer.
9- The percentage of the detainees who are granted family visits; and therefore get money for personal expenses, does not exceed 30%. Taking into consideration that each detainee needs a minimum of 5000sp monthly.
Based on the foregoing, we therefore demand:
1- Media Support to shed a light on our inhumane and illegal conditions. Since most of us have been indefinitely detained by the court of terrorism without any legal justification, and were denied release by the judges except those who could pay enormous amounts of money that most of us cannot afford.
2- Financial aid and relief campaigns for the detainees whose detention periods have exceeded a year and have inflicted enormous damage on their families and children. Most of the detainees, especially the ones detained with their husbands, gather small amounts of money they get as aid to help their children who lost their providers.
3- Increase the international pressure to highlight the recent fabricated amnesty and embarrass the syrian regime and force them to release all political detainees.

Damascus 10/10/2014

(بيان من المعتقلات السياسيّات في سجن دمشق المركزيّ (عدرا

10624723_880581935288100_8852359298580757118_n

يعاني شعبنا من آلام كثيرة في انتظار نور الفجر الجديد ومن بين آلامه الكثيرة، آلام نعانيها نحن بصمت وتعتيم مقصود.

نحن اليوم إذ نتكلّم بصوت من لا صوت لهن؛ فقد قمنا بعمل إحصائيّة تقريبيّة قد تساهم في الإضاءة على أوضاعنا القاسية ومعاناتنا اليومية هنا.

1- يبلغ عدد المعتقلات السياسيّات ضمن السّجن المركزيّ في دمشق (سجن عدرا ) ما يقارب (500) معتقلة، دون أن تشمل الإحصائيّة النساء المعتقلات في الفروع الأمنية واللواتي تقدر أعدادهنّ بالآلاف، وقد تجاوز بقاء بعضهنّ الأشهر هناك، رغم أنّه وفق القانون يجب ألا تتجاوز مرحلة التّحقيق الأوليّة الستّين يوماً.

2- نسبة المعتقلات في سجن عدرا اللواتي تجاوزن الخمسين عاماً: 30%

3- نسبة الحوامل: 5%

4- معدل الولادات: ولادة واحدة في الشهر

5- نسبة الإصابات الدّائمة (العاهات) بسبب التعذيب في الفروع الأمنية: 10%

6- نسبة المصابات بالأمراض المستعصية والأمراض غير متوفّرة العلاج والتي يتمّ إهمالها لعدم توافر الأطبّاء بشكل جزئيّ وعدم تأمين الدّواء بشكل شبه كامل: 60%

7- نسبة اللواتي شملهنّ العفو الذي صدر منذ فترة قريبة لا تتجاوز: 10%، ولم تخرج منهنّ فعليّاً إلا نسبة ضئيلة جداً لا تتجاوز 3%

8- نسبة من تملك منهنّ القدرة على توكيل محامٍ وتحمّل نفقاته: 20%، رغم عدم جدوى المحامي في محكمة الإرهاب سوى بكونه واسطة لتقريب موعد الملف.

9- نسبة من يتاح لأهلهن الزيارة وبالتالي تزويدهن بالمال اللازم للنفقات والحاجات الشخصية لا تتجاوز 30%. علماً أن الحدّ الأدنى للتّكاليف الضروريّة 5000 ل.س شهريّاً للمعتقل .

بناء على ما تقدم نطالب بالتالي:

أولاً: الدّعم الإعلاميّ بكافّة أشكاله وتسليط الضّوء على وضعنا اللإنسانيّ واللاقانونيّ، إذ أن معظمهنّ تم توقيفهنّ إلى أجلٍ غير مسمّى من قِبَل قضاة محكمة الإرهاب دون أيّ مسوّغ قانوني وتم رفض إخلاء سبيلهنّ من بعض القضاة، إلا اللّهم من استطعن تقديم مبالغ ماليّة هائلة لا تملك معظمنا القدرة على دفعها.

ثانياً: الدّعم الماليّ والقيام بحملات إغاثة للمعتقلات الكثيرات اللواتي تجاوزن السنة في السجن وما تبع ذلك من ضررٍ جسيم ألحق بعائلاتهنّ وأطفالهنّ وتقديم المساعدة لعائلاتهن. إذ إن بعض المعتقلات وخصوصاً اللواتي اعتقلن وأزواجهن، لا زلْنَ حتّى وهنّ داخل السّجن يُجمُّعْنَ المبالغ البسيطة التي تصلهنّ من المساعدة ويرسلنها لأطفالهنّ الذين لم يبقَ لهم أي معيل.

ثالثاً: زيادة الضّغوط الدوليّة لتسليط الضّوء على صورية العفو الصادر مؤخراً وإحراج النظام السوريّ لإجباره على إطلاق سراح جميع المعتقلات السياسيات.

دمشق في 10/10/2014

المصدر: نساء سوريات لدعم الانتفاضة السورية

‫كوباني: المسألة الكردية والثورة السورية مصير مشترك‬

10349968_741322285923579_7065971565308326757_n

‫احتلت الدولة الإسلامية جزئيا المدينة الكردية كوباني (عين العرب) في سوريا. وصلت الدولة الإسلامية إلى وسط المدينة، واحتلت المركز الثقافي فيها.‬

‫كانت المدينة تحت تهديد المباشر لعدة أسابيع من الدولة الإسلامية. منذ بداية هجوم الدولة، في 14 أيلول 2014، قتل أكثر من 550 شخصا، بينهم 298 من مسلحي الدولة الإسلامية، و236 مقاتلا كرديا وعشرين مدنيا. ما زال أكثر من 12000 مدنيا ما في أقسام من المدينة، في حين تهجر منذ بداية الهجوم على المدينة والقرى المحيطة بها حوالي 200،000 شخص.‬

‫ينظم المقاومة الشجاعة من اول يوم الهجوم في هذه المدينة، ذات الغالبية الكردية، حزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردي التابعة له، كما يشارك فعليا في الدفاع عن المدينة عدد من الكتائب للمقاتلين السوريين العرب المتواجدين فيها مثل لواء “ثوار الرقة” وكتيبة “شمس الشمال” وكتيبة “جرابلس”، وفي 4 ت1 اعلن الجيش السوري الحر عن قراره بإرسال الف مقاتل للدفاع عن كوباني.‬

‫مدينة كوباني لها أهمية استراتيجية للدولة الإسلامية. لأنها تقع بين مدينتي جرابلس وتل أبيض الواقعتين تحت احتلال الدولة الاسلامية، ولأنها تشكل بوابة إلى تركيا.‬

‫مدينة كوباني، وهي المدينة الكردية الثالثة في سوريا والأولى التي تحررت من نظام الأسد 19 حزيران 2012.‬

‫كوباني هي مركز واحدة من الكانتونات الثلاثة (مع عفرين وسيزر) الذين شكلوا “منطقة حكم ذاتي ديمقراطي” عبر اتحاد كونفدرالي “الأكراد والعرب والآشوريين والكلدان والتركمان والأرمن والشيشان” حسب ديباجة ميثاق روجافا (اسم كردستان الغربية أو السورية). تجارب الإدارات الذاتية مثيرة جدا للاهتمام، لا سيما بما يتعلق بحقوق المرأة والأقليات، ولكنها تحتوي أيضا على العديد من التناقضات، وخاصة بما يتعلق بسلطوية قوات حزب الاتحاد الديمقراطي الذي لم تتردد في معاقبة النشطاء أو إغلاق المؤسسات شديدة الأهمية. في هذه الحالة، حزب الاتحاد الديمقراطي ليس المنظمة الوحيدة في سوريا على هذا الشكل أو داخل المعارضة السورية. ‬

‫هذا لا يمنعنا من تقديم الدعم الكامل لحركة التحرر الوطني الكردي في نضالها من أجل تقرير المصير في العراق وسوريا وتركيا وإيران ضد الدول الاستبدادية التي تضطهدهم أو تمنعهم من تحقيق حقهم في تقرير المصير. وفي الوقت عينه نطالب بسحب اسم لحزب العمال الكردستاني من قوائم المنظمات الإرهابية في أوروبا وأماكن أخرى.‬

‫في الواقع، يمكننا انتقاد قيادة حزب العمال الكردستاني أو حزب الاتحاد الديمقراطي لبعض سياساتهما، ولكن كما قلنا سابقا، من المبادئ الثورية الأساسية هو أن تقديم الدعم لكل أشكال النضال من أجل التحرير والنضال التحرري دون قيد أو شرط قبل انتقاد الطريقة التي تتصرف وفقها القيادة السياسية.‬

‫فشل قصف التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، بالتعاون مع الممالك الرجعية في الخليج لوقف هجوم الدولة الاسلامية منذ 23 أيلول، كانت الدولة الاسلامية آنذاك على بعد ستين كيلومترا من كوباني… الآن تحتل عدة أحياء من المدينة ووصلت إلى وسط المدينة.‬

‫هذا يدل مرة أخرى على أن التدخل العسكري لم يكن مصمما لمساعدة السكان المحليين بل ليخدم مصالح القوى الامبريالية الغربية، بالاتفاق مع الامبريالية الروسية، والأنظمة الإقليمية، التي تشارك مباشرة (كالسعودية وقطر) أو لا تشارك في الائتلاف (كتركيا) أو لا تعارض التدخل معارضة مباشرة كإيران. كل هذه الجهات تهدف إلى إنهاء العملية الثورية الجارية في المنطقة واستعادة “استقرار” الأنظمة الاستبدادية التي تخدم مصالحها وليس مصالح الجماهير الشعبية في المنطقة.‬

‫من جانبها أثبتت حكومة حزب العدالة والتنمية مجددا معارضتها لأي مشروع كردي لتقرير المصير الذي من شأنه أن يتحدى مصالحها السياسية. ‬

‫وقد اتهمت الحكومة التركية حزب العمال الكردستاني الكردي والدولة الاسلامية، على حد سواء، بالإرهاب. وقصفت تركيا أيضا مواقع المتمردين الاكراد المنتمين إلى حزب العمال الكردستاني.‬

‫الهدف من هذه التهم، الإضرار بالمنظمات الكردية العاملة على أراضيها أو في المناطق السورية المجاورة، أو على الأقل استمالة البعض منها.‬

‫في نفس السياق، منعت تركيا مقاتلين من وحدات حماية الشعب من التوجه إلى كوباني لمساعدة القوات الكردية في المدينة، في حين فرضت السلطات التركية حظرا للتجول لأول مرة منذ عام 1992 في ست محافظات غالبية سكانها من الأكراد بعد مظاهرات ضخمة نظمت ضد سياسة الحكومة بسبب عدم رغبتها في مساعدة مدينة كوباني ورفض مرور المقاتلين الأكراد إلى سوريا.‬

‫بعد أسبوع على بدء أعمال الشغب، وقع حوالي 30 قتيلا و400 جريح، في أغلبيتهم من الأكراد. واعتقل ألف شخص فضلا عن أضرار مادية هائلة، وذلك في جنوب شرق البلاد ذات الغالبية الكردية.  ‬

‫من جانبه، دعا زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي، صالح مسلم، تركيا للسماح بمرور المقاتلين والأسلحة إلى كوباني، في حين عارض بشكل قاطع دخول الجيش التركي إلى المدينة، الذي يعتبره، مسلم، “احتلالا”. ‬

‫حذر الزعيم المسجون لحزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان، أن سقوط كوباني سيؤدي إلى نهاية جهود السلام خلال السنتين الأخيرتين بين تركيا وحزب العمال الكردستاني. وللتذكير، لا يزال هناك أكثر من 8،000 سجين سياسي كردي في السجون التركية يتهم النظام هناك بـ”الإرهاب”.‬

‫سقوط مدينة كوباني في أيدي الدولة الاسلامية سيشكل هزيمة مزدوجة لحق تقرير المصير للشعب الكردي وللثورة السورية، لأن غياب هذا الحق سيؤدي إلى نهاية العمليتين.‬

‫المنطقة الذاتية الحكم الديمقراطية “روجافا” هي نتيجة مباشرة وإيجابية للثورة السورية. لن يكون هذا الحكم الذاتي للمناطق ذات الأغلبية الكردية ممكنا لو لم تقوم الحركة الجماهيرية الشعبية القاعدية من شعوب سوريا (العرب والأكراد والآشوريين معا) ضد نظام الأسد الاستبدادي والإجرامي. هذه القوى الشعبية التي عارضت القوى الاسلامية الرجعية الذين هاجموا ويهاجمون الآن مناطق الحكم الذاتي من “روجافا”. اليوم، تقاتل مجموعات من الجيش السوري الحر ووحدات حماية الشعب جنبا إلى جنب ضد الدولة الاسلامية. وخرجت مظاهرات عديدة لدعم مدينة كوباني في القرى والمناطق “المحررة” نظمها الثوار السوريون.‬

‫الثورة من الأسفل التي تقودها الجماهير الشعبية في سوريا، العرب والأكراد والأشوريين معا، هي الحل الوحيد ضد الطائفية والشوفينية القومية.‬

‫وقد تعزز الحق بتقرير المصير للشعب الكردي خلال الثورة السورية، وهذا الأمر سيستمر. لأنها علاقة جدلية.‬

‫إن هزيمة العملية الثورية السورية وأهدافها على الأرجح ستفضي إلى نهاية لتجربة منطقة الحكم الذاتي في “روجافا” وآمال الشعب الكردي بأن يقرر مستقبله بنفسه في مواجهة معارضة العديد من الجهات المؤثرة: الإمبريالية الغربية والروسية، القومية الشوفينية التركية والعربية وأيضا من قوات إسلامية رجعية. في الاتجاه الآخر، فإن العملية الثورية السورية لن تكتمل من دون قدرة الشعب الكردي على تقرير مستقبله بنفسه: الانفصال أو المشاركة والنضال مع جميع الديمقراطيين والتقدميين لسوريا الديمقراطية، اشتراكية وعلمانية مع ضمان حقوقهم الوطنية.‬

‫هذا هو السبب في ضرورة معارضة كل المحاولات لتقويض الحق بتقرير المصير للشعب الكردي وللثورة السورية بسبب ترابط المصيرين، سواء كان ضد نظام الأسد، والقوى الرجعية الاسلامية، ومختلف أشكال الامبريالية الدولية (الأميركية والروسية على وجه الخصوص)، والإقليمية (السعودية وقطر وتركيا وإيران). ‬

‫جميع أشكال الثورة المضادة يجب معارضتهم، لأنهم يريدون تقسيم الطبقة العاملة من خلال الطائفية والعنصرية. ‬

‫عاشت الأخوة بين الشعوب التي تكافح من أجل التحرير والتحرر! ‬

‫نعم لحق الشعب الكردي بتقرير مصيره!

‫عاشت الثورة السورية‬!

جوزف  ضاهر

Continue reading