The revolutionary processes caught in the grip of reactionary forces

10403069_10153352845833294_410805057070596300_n

It’s been almost four years since the beginning of the revolutionary processes in the Middle East and North Africa, and although these processes are far from completed, their initial objectives (democracy, social justice, and equality) never seemed more distant.

The two major forces, which have distinguished themselves and have dominated for some time the political scene in the region, are the representatives of the former authoritarian regimes on one side and the Islamic fundamentalist and reactionary forces in its various components from the Muslim Brotherhood to the Jihadists on the other side. These forces are of course not completely similar and major differences exist between them, but they share a common counter revolutionary position against the popular movements and the objectives of the revolution. In Tunisia, for example, the organisation that won the last October parliamentary elections are gathered under the umbrella of Nidaa Tunes, which represents the interests of the former regimes of Bourguiba and Ben Ali, followed by the reactionary Islamic force of En-Nahda. Continue reading

Les processus révolutionnaires pris dans l’étau des forces réactionnaires

10403069_10153352845833294_410805057070596300_n

Cela fait maintenant presque quatre ans que les processus révolutionnaires du Moyen et d’Afrique du Nord ont débuté, et même si ces processus ne sont pas terminés, les objectifs initiaux de ces processus (démocratie, justice sociale, et égalité) n’ont jamais paru plus éloignés. Les deux forces majeurs qui se sont distingué et dominent depuis un certain moment la scène politique de la région sont les représentants des anciens régimes autoritaires d’un côté et les forces islamiques fondamentalistes et réactionnaires dans ses diverses composantes (des Frères Musulmans aux Jihadistes. Ces forces ne sont bien sûr pas complètement similaires et des différences majeurs existent entre elles, mais elles partagent une position contre révolutionnaire face au mouvement populaire et les objectifs de la révolution) de l’autre côté. En Tunisie, par exemple, la formation arrivée en tête des législatives d’octobre dernier et du premier tour des présidentielles en novembre est Nidaa Tounes, qui représente les intérêts des anciens régimes de Bourguiba et de Ben Ali, suivie des islamistes réactionnaires d’Ennahda. Continue reading

الحراك الثوري السلمي في محافظة درعا: مظاهره في درعا تنادي بإسقاط النظام المجرم وضد تجار الدم و بااسقاط الائتلاف الوطني

وفاء للشهداء الابرار سنبدأ بإسقاط رموز الفساد والخيانة
بتلك العبارات صاحت الحناجر اليوم
مظاهره في درعا تنادي بإسقاط النظام المجرم
وجهت الكلمة إلى متسلقين الثورة وتجار الدم
وطالبت الشرفاء والمعنين من أجل التحرك لوصول الوقود للمناطق المحرره
وطالبت بااسقاط الائتلاف الوطني ومحاربة الخونه والمستهترين بالدماء
ووجهت رسالة صارمة لمن تسول له نفسه بمهادنه ومصالحه النظام المجرم
والقول الفصل أنه من حقنا جلب كهرباء سد الوحده والاستفاده في المناطق المحررة
‫#‏درعا_البلد‬
الجمعة 14-11-2014 

(الحراك الثوري السلمي في محافظة درعا)

10257338_562009867264390_7967208454069415206_o 10620164_562009833931060_2917331543299147394_o 1890656_562009750597735_3827010292749961148_o 1614601_562009670597743_8487142525707687465_o 10557049_562009517264425_3442408047609942727_o 1502403_562009477264429_7396904003566057260_o 10620238_562009483931095_9216712401182857207_o 10714056_562009467264430_8528694456436713594_o 1960866_562009077264469_6543241827448703124_o

‎The Day After (TDA)’s campaign :Our Flag – اليوم التالي: حملة علمنا

The Day After (TDA)’s communicators in Aleppo are organizing a campaign to re-call of the revolutionary flag as the main flag that the Syrians used and its the only one that represents the revolution.

النص العربي بعد صور

10426176_995848300431607_4130303627595189347_n 10690224_995848227098281_3438676652646829015_n 10849911_995848240431613_6011544095924036771_n 10845903_995848210431616_3116439153909573288_n 10291854_995848103764960_2875084303121158227_n 10846306_995848097098294_986763478975080674_n 10422590_995848087098295_2054538053643047846_n

علمنا بمواجهة أعلامهم: محاولة لاستعادة ألق الثورة في حلب

“رسالتنا أن علم الثورة يمثلنا ويجمعنا ويوحدنا وهو رمز مقدس”.هذا ما يقوله ناشطون مدنيون من مدينة حلب، خلال حملة “علمنا” التي نظمت في المناطق التي انحسر عنها النظام السوري

للوهلة الأولى يبدو الأمر أقرب للخرافة، وسط كثرة الشقاق والفوضى والتجاذبات وصعوبة العمل المدني وانتشار التطرف و”تعدد التنظيمات المسلحة، متعددة الولاءات وأصحاب مشاريع تتعارض مع فكرة علم الثورة، وفكرة سوريا كوطن للسوريين” حيث تسود “لغة السلاح بدل الحوار والنقاش، في ظل فوضى أمنية تساعد أي شخص أو مجموعة على خطف أي ناشط مدني وتغييبه القسري، وخاصة في حلب التي تعاني من فوضى أمنية بشكل واسع” كما يعترف القائمون بالحملة أنفسهم، دون أن يكون ذلك مثبطا لهم، بل محفزا إلى درجة أن الحملة جاءت في أحد تجلياتها لترد على ذلك وتتحداه بكثير من العناد

هذا الواقع دفع النشطاء العاملين في مجال تفعيل المجتمع المدني، وتطبيق برامج العدالة الانتقالية لأن “نفكر في حملة ضرورية وملحة في الوقت الحالي ..جرى اقتراح عدة حملات وصوتنا على حملة “علمنا”، كوننا بأمس الحاجة لإحياء وإعادة الرمز الوطني المدني الذي يوحد جميع السوريين، بعيداً عن المشاريع المتفرقة والمتحزبة التي تفرق السوريين” كما يقول أحد النشطاء لـ “حكاية ما انحكت”

الفريق الذي تدرب جيدا على كيفية “إعداد حملات المناصرة وتنظيم الوعي المجتمعي في تركيا” وضع خبرته تلك في الميدان، مستفيدا من تجربة شهور طويلة من العراك مع النظام المستبد، لتقام الحملة اليوم على أسس علمية بعيدا عن الارتجال من خلال دراسة البيئة والواقع الذي سيتم العمل به ودراسة الاستراتيجية والتكتيكات والأنشطة والصعوبات والمخاطر وتقسيم العمل، حيث كان هناك “فريق ميداني (مكون من ستة أشخاص) على الأرض يقوم بالأنشطة والأعمال الميدانية، ومنسق للفريق مسؤول عن التواصل والتنسيق مع الجهة الراعية للحملة، وفريق إعلامي مكون من شخصين في تركيا مهمتهم الجانب الإعلامي للحملة وإعداد المواد الإعلامية بحرفية عالية”

قبل البدء بالعمل نسق الفريق أيضا مع كتائب تابعة للجيش الحر ومع مجموعات مدنية أخرى تعمل على الأرض مثل “تجمع ثوار صلاح الدين” و “مجلس ثوار بستان القصر” ونشطاء مستقلون، الأمر الذي جعل منهم قوة كبرى وسط بحر من المخاطر التي يعلمون في ظلها، حيث عرفوا كيف يتعاملون مع البيئات المحلية، سواء كانت مسلحة أم أهلية، من خلال إقامة “ندوات توعوية وتعريفية ( للعناصر المسلحة المؤمنة بدولة مدنية) بقيمة علم الثورة، ومساعدتهم على تحقيق هدف الحملة من خلال إهدائهم أعلام الثورة في مكاتبهم، وكـ لوغو لمعظم سياراتهم ومنشوراتهم، وكان التنسيق معهم يهدف أيضا لتفادي العنف المتوقع من أطراف معارضة أخرى قد لا تروق لها فكرة حملتنا” ساعين لبناء أرضية مشتركة من المفاهيم والقيم مع المجتمع المحلي

بعد ذلك انطلق الشباب في الشوارع والحارات وقاموا برسم العلم على جدران الأماكن العامة، وقاموا بتوزيع بوسترات وبعض المواد المرسوم عليها علم الثورة، وسط عوائق كثيرة قابلت نشاطهم رغم كل شبكات الأمان التي نسجوها نسبيا تجلى أبرزها اجتماعيا “ببعض ردود الفعل الرافضة أو غير المتعاونة، إما بسبب الخوف في ظل سيطرة فصائل مسلحة على المناطق التي نعمل بها، سواء من جيش حر أو تنظيمات متطرفة، أو بسبب مفاهيم خاطئة عن علم الثورة على أنه علم الانتداب الفرنسي” عدا عن كون “العقل أو الذاكرة الجمعية للسوريين وخاصة فئات الشباب، لا تحتوي على صورة ذهنية أو وطنية للعلم الوطني، بسبب اضمحلال قيمة ورمزية العلم مقابل صورة “القائد الرمز”، ما أدى لتكوين فكرة سلبية عن العلم الذي كان يطبع معه صورة الديكتاتور حافظ وابنه. وهو ما حاولت الحملة جاهدة تغييره، لاستعادة قيمة علم الوطن” الأمر الذي جعل منها حملة ذات طابع توعوي، إضافة إلى كون “الهاجس الأمني لا يفارق تفكير كل الفريق ويبقى الصعوبة الأكبر لحملتنا” لأنه إذا كان عنف بعض الفصائل العسكرية يمكن تفاديه من خلال التنسيق مع بعض الكتائب والنشطاء في المنطقة فإن “عنف النظام يمكن أن يطالنا بالقصف المدفعي والجوي الممنهج الذي يطال كل السوريين، وهو ما لا يمكن الجزم بالقدرة على تجنبه، إلا أننا نحاول الحذر دوماً والعمل على أمننا الشخصي”

الدعم الذي قدمته مؤسسة اليوم التالي للحملة ماليا ذلل الكثير من الصعاب، دون أن يلغيها، حيث وجد الفريق صعوبة بتأمين بعض المواد الخاصة بالحملة والضرورية، كالمطبوعات الورقية (بوسترات – بروشورات ) بسبب “عدم وجود مطابع احترافية في المناطق المحررة في حلب” كما يقولون لـ “حكاية ما انحكت” إضافة إلى “صعوبة بتأمين بعض المواد الأخرى (أعلام – عينات تحتوي على علم الثورة كالأساور والهدايا المحانية)، مضافا لها سوء الاتصالات في المناطق المحررة، وصعوبة تأمين الكهرباء والإنترنت”

أن يفكر ناشطون مدنيون اليوم بالعمل على تفصيل رمزي صغير ذي معنى كبير بالنسب لهم، في ظل التحولات الكبرى التي تعيشها سوريا اليوم، وفي ظل الصعوبات أمر يشرح سرّ الإرادات الكامنة في سوريا والمصممة على متابعة طريقها رغم شيء، خاصة أنهم مدركون طول دربهم، إذ يأملون “أن تكون حملتنا خطوة في بداية الطريق يمكن تعزيزها واستكمالها لاحقا”، ناهيك عن كون الحملة بأحد معانيها موّجهة ضد التطرف الذي دخل الثورة من أحد أبوابها ويحاول ابتلاعها عبر وأد الرمز المعبر عنها، فيأتي هؤلاء الشبان ليقولوا “لا” في وجه التطرف والنظام في آن

:منشور في

http://www.syriauntold.com/ar/2014/12/علمنا-بمواجهة-أعلامهم-محاولة-لاستعاد/

2014 International Women’s Day in al-Qamishli

Unlike the areas under the control of the Syrian regime and Islamic opposition forces, Kurds and Syriac Christian women organised public events in their self-rule autonomous cantons northeast Syria, which promoted gender equality and extraordinarily endorsed the rights of women to self-defense armed in hands.

Rozh Ahmad: Freelance journalist and videographer reporting on minorities mainly in the Kurdish inhabited regions of Iraq, Iran, Turkey and Syria.

Published on Mar 12, 2014

“Liberated”, Syria’s Kurds 10 Days After “Liberation”

Published on Jul 28, 2014

Recorded with a handheld camera rolling in the tradition of an observational documentary, “Liberated” is a short 25-minutes documentary filmed and edited by Rozh Ahmad and gives an insight into the early days of the 2012 Kurdish uprising in Syria’s Kurdish region commonly known as, ‘Rojava’.

Rozh Ahmad: Freelance journalist and videographer reporting on minorities mainly in the Kurdish inhabited regions of Iraq, Iran, Turkey and Syria.

سباق “شهداء النهر” في حلب الحرة / A running race in Free Aleppo neighborhood of Bustan al-Qasr, December 2, 2014

سباق شهداء النهر.. نشاط رياضي جديد في أحياء حلب المحررة

-2-12-2014

A running race in Aleppo’s Bustan al-Qasr neighbourhood, a rebel-controlled area, December 2, 2014, December 2, 2014.

10835112_672417619545417_6283764923704000921_o 10636848_672417562878756_250957616859002307_o 1912411_672417559545423_5470809953755875857_o 10830693_672417472878765_7049041202003557548_o10830658_715195431909943_3923686960750095616_o