Tragédie en Grèce, L’UE ET LA TURQUIE COUPABLES, LA SUISSE COMPLICE

Alors que la pandémie du coronavirus aggrave encore davantage leurs conditions d’existence, les réfugié·e·s sont à nouveau victimes des politiques répressives et racistes de l’Union européenne et de la Turquie. 

Continue reading

لبنان: حركة احتجاج شعبية عميقة ضد النيوليبرالية و الطائفية

يشهد لبنان حاليا تعبئات لا سابق لها منذ عقود عديدة، بدأت يوم 17 أكتوبر 2019 على اثر إعلان الحكومة ضرائب جديدة، لاسيما على تطبيق الرسائل الفورية واتساب، وعلى خلفية أزمة اقتصادية متزايدة العمق. وبسرعة امتد الاحتجاج الشعبي إلى مدن البلد كافة، حتى أدت إلى استقالة الوزير الأول سعد الحريري يوم 29 أكتوبر 2019. لا يندد المتظاهرون/ات بالسياسات الاقتصادية النيوليبرالية للحكومة، وبتدابير التقشف وبالفساد وحسب، بل يتهمون مجمل النظام الطائفي اللبناني. وباتت كل الأحزاب السياسية الطائفة التي تشكله وتهيمن على الحياة السياسية مستهدفة

Continue reading

GENÈSE D’UNE CONTRE-RÉVOLUTION VICTORIEUSE : SYRIE, 2011-2020

Un épisode qui va aux racines historiques de l’écrasement réussi de l’insurrection syrienne de 2011, à partir du livre Syria After the Uprisings: The Political Economy of State Resilience (Pluto Press, 2019) de Joseph Daher – en compagnie de l’auteur, chargé de cours à l’Université de Lausanne et professeur affilié à l’Institut européen universitaire.

Pour écouter le podcast suivre ce lien:

http://www.histoire-radicale.fr/2020/03/15/genese-dune-contre-revolution-victorieuse-syrie-2011-2020/ Continue reading

Syrian revolution and counter-revolution, an interview with Joseph Daher

On March 15th, the anniversary of the Syrian Revolution, we bring you an interview with Joseph Daher of the Alliance of MENA Socialists.

We also bring a short report on Aotearoa/New Zealand’s Protect Ihumatao struggle, including Ani’s experiences at the site.

Syrian voices: Where next for European policy?

Seven Syrians discuss how Europe can improve its approach to Syria. The ongoing crisis in Idlib has once again exposed European weakness in trying to shape developments in Syria. While many European leaders remain committed to a meaningful political process in Syria – and believe that economic support and political legitimisation provides leverage to create a positive outcome – they are failing to exert meaningful influence on developments in the country. The European Council on Foreign Relations gathered a group of Syrian voices from both within and outside the country to reflect on how European policy might become more impactful. This collection complements an ongoing series of intra-Syria dialogues convened by ECFR to explore the future of the country and European policy on the ongoing crisis. Continue reading

Joseph Daher. Interview faite à Barcelone, par Cristina Mas, de Lutte Internationaliste, de la UIT-CI

Après un écrasement des vagues révolutionnaires du 2011 en Syrie, Egypte, Bahrain, Yémen ou Libye, on voit des mouvements populaires sans précédents en Algérie, Soudan, Liban ou l’Irak.

C’est bien sûr une continuation des processus révolutionnaires qui ont débuté en 2010-2011 dans la région. Ils s’agit de processus à long terme, donc il va y avoir des hauts et des bas. À la fin 2018 on était plutôt vers un écrasement généralisé du processus révolutionnaire et en l’occurrence, dans les premiers mois de 2019, on a vu la chute de deux dictateurs Omar el-Béchir au Soudan et Bouteflika en Algérie. Et en octobre, des soulèvement populaires très importants en Irak et au Liban, qui défient dans les deux cas à la fois le système confessionnel et le système économique néolibéral. Dans tous ces processus, des soulèvements populaires on trouve les mêmes raisons sous jacente: le refus de l’autoritarisme, bien sûr, mais cela ne s’arrête pas là. C’est aussi le refus des politiques néolibérales, qui suivent des politiques de mise en place d’austérité dans ces différents pays. Continue reading

إلى أي مدى تركيا مستعدة بالفعل للانخراط في إدلب مستقبلاً؟

جوزيف ضاهر | أستاذ في جامعة لوزان، سويسرا، وأيضاً أستاذ مشارك بدوام جزئي في معهد الجامعة الأوروبية في فلورنسا، إيطاليا، حيث يعمل على مشروع زمن الحرب ومرحلة ما بعد النزاع في سورية

أرسلت تركيا تعزيزات عسكرية إلى محافظة إدلب وحذّرت القوات المسلحة السورية بأن “كل الخيارات مطروحة على الطاولة”، محاولةً إيقاف تقدّمها وإرغامها على الانسحاب. لكن تركيا تواجه وضعاً صعباً، إذ تريد الحؤول دون حدوث تدفّق جديد للاجئين من إدلب إلى أراضيها

سيحقق الجيش التركي على الأرجح تفوّقاً عسكرياً واضحاً في أي مواجهة واسعة النطاق مع الجيش السوري، لكن أنقرة لاتريد تأجيج التوترات أو وضع علاقتها مع روسيا على المحك. فموسكو هي الطرف الوحيد القادر على تقويض الخطوات العدائية السورية المحتملة ضد المصالح التركية في أي وقت. كذلك، تريد تركيا الحفاظ على علاقتها الوثيقة مع روسيا بسبب العزلة الدولية العميقة التي تعاني منها، ولاسيما عزلتها عن قوى الغرب والشرق الأوسط، بسبب مغامرتها في ليبيا وتنافسها على مستوى الطاقة حول الموارد الهيدروكربونية في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط

يُضاف إلى ذلك أن الرئيسين التركي والروسي دشّنا في وقت سابق من هذا العام أنبوب الغاز “توركستريم”، الذي سينقل الغاز الطبيعي الروسي إلى جنوب أوروبا عبر تركيا. إذن، همّ أنقرة الأول هو الحفاظ على علاقتها مع موسكو

استعادت قوات النظام السوري، المدعومة روسياً، السيطرة على مدينة سراقب التي ترتدي أهمية استراتيجية، لأنها تشكّل نقطة التقاء بين الطريقين الدوليين المعروفين بـM5 وM4اللذين يربطان حلب بكلٍّ من العاصمة دمشق واللاذقية. السيناريو الذي سيفضي إليه ذلك على الأغلب هو التوصّل إلى نوع من هدنة يتم التفاوض بشأنها بين تركيا وروسيا. ثم ستنتظر قوات النظام أسابيع عدّة، لا بل أشهراً، قبل شنّ هجوم جديد في إدلب، يتم مجدّداً بدعم روسي

نظراً إلى تراجع النفوذ التركي بعد أن استعاد النظام سيطرته على مناطق جديدة في إدلب، تعكس الدعوات التركية إلى إبرام اتفاق سوتشي جديد مع روسيا وإيران، إلى حدٍّ ما، الخيارات المحدودة المُتاحة أمام أنقرة في سورية

لقراءة المقال

:المصدر

https://carnegie-mec.org/diwan/81063?fbclid=IwAR3YP0HqUb0kxkbEA4qJHO4zTi_GEefE-GV3Pp4FBFEMXRYDV6oHNyotP14

Continue reading