منيف الملحم : أسوأ السيناريوهات هو بقاء النظام

 


الاثنين 13 أيار (مايو) 2013

منيف الملحم

يقول اليساري السوري منيف الملحم، بأنه مهما كانت الاحتمالات القائمة ليست وردية، فسقوط النظام هو الأفضل لمستقبل سوريا..

يرى منيف الملحم أن هناك دوراً كبيراً للقوى التي شاركت بالثورة ثم انكفأت في ظل العسكرة ويجب استغلاله بشكل جيد،لاحقاً.. ويلقي المعارض اليساري، مزيدا من الضوء على موقف رابطة العمل الشيوعي، الملتبس من أحداث الثمانينات ومن ثم الثورة التي تشهدها سوريا حاليا، مؤكدا دعمه المطلق للثورة رغم رفضه للتكتيكات التي تستخدمها المعارضة في الوصول إلى أهدافها..

في لقائه مع “مراسلون”، يؤكد منيف الملحم بأنه لا مفر من استخدام القوة العسكرية لإسقاط النظام. ملخصا دور المثقف في فضاء الثورة بأن “الشعب السوري يريد التغيير ويجب دعمه في ذلك”، معربا عن إيمانه بأن السوريين سينتجون قيادات جديدة توصلهم إلى المستقبل الذي يرغبون فيه..

1 – باعتبارك من مؤسسي رابطة العمل الشيوعي وقيادياً سابقاً فيها، فهل يمكن القول بأن الرابطة اليوم ملحقة بالثورة التي “يسيطر عليها الإسلاميين” كما كان الحال في أحداث الـثمانينيات، حيث يقال بأنها وقفت إلى جانب الإسلاميين في صراعهم؟

  هناك جيل لديه انطباعات خاطئة فرابطة العمل الشيوعي كان لها رأيها الواضح، وقبل ما يعرف بتفجير المدفعية (حلب 1978)، كان النظام يتهم العراق بإثارة القلاقل في سورية، وبعد ذلك أعلن النظام أن “الأخوان المسلمين” هم المسؤولون عن العمليات. وقبل هذا كله، نشرت جريدة الحزب مقالا، قالت فيه بأن الصراع يجري بين النظام والإسلاميين، وأسس له النظام بشكل غير مباشر عبر “تطييف” مؤسسات الدولة الذي بدأ مع بداية السبعينيات. ونحن كرابطة، كنا من ابتكر مصطلح “العليات” وعنينا به عشرات العليات الماسكين بالسلطة مثل علي دوبا وعلي مملوك وغيرهما.. في الحزب، توقعنا أن هذا الحراك سيكون كارثة على مسقبل سوريا لأنه “سيطوف الدولة” ويعقد المسار الديمقراطي، ورأينا أن اسقاط النظام في تلك المرحلة 1979 من خلال تشكيل جبهة تضم كل القوى الديموقراطية هو مخرج لسوريا من الدكتاتورية ومن اعطاء الصراع بالمجتمع طابعاً طائفياً. ولكن في العام 1980، أخذت الحركة الدينية بعدا أوسع، ظهر في إغلاق المدن وخاصة حماة وحلب، وتصاعدت عمليات القتل والمواجهات المسلحة، وفي تلك المرحلة بدا النظام مهزوزا، وعندها حدث خلاف ضمن الحزب بين تيار استمر في العمل على اسقاط النظام. وتيار آخر يقول بأنه يجب تجميد شعار إسقاط النظام. باعتبار أن تحقيق ذلك سيأتي لصالح القوى الدينية ونكون بذلك أمام تيار ديني فاشي

والمحصلة كانت أننا فشلنا في تشكيل تحالف شعبي ديموقراطي بسبب موقف بقية القوى السياسية، التي انضمت إلى التيار الديني في صراعه مع النظام، والتي عبرت عن نفسها من خلال إعلان آذار، وهو البيان الصادر عن التحالف الوطني الديموقراطي ،الذي ضم في تلك المرحلة كل القوى السياسية، باستثناء رابطة العمل الشيوعي، حيث وضع رياض الترك حينها “فيتو” على حزبنا

وكان التحالف الوطني الديموقراطي بجوهره مغازلة للقوى الدينية، التي ردت عليه ببيان “عودوا إلى جحوركم أيها الشيوعيون”. وفي العام 1980 استبدل حزبنا شعار اسقاط النظام بشعار “دحر الدكتاتورية ودحر الحلف الرجعي الأسود”، وحزب العمل القائم الآن يعود إلى نفس الموقف الذي اتخذه في تلك المرحلة، فهو داعم للثورة ومعاد للقوى التي تتصدر قيادة الثورة، باعتبارها قوى رجعية، وبنفس الوقت يستمر الحزب في اتخاذ موقفه المعادي للنظام.. وهنا لا بد أن اذكر أن الأحزاب والقوى الأخرى حاولت تشويه الحزب عبر اشاعة أن رابطة العمل الشيوعي وقفت إلى جانب النظام، فيما أشاع النظام بأن الرابطة وقفت إلى جانب التيارات الدينية في صراعها

2 – انتم تدعمون الثورة السورية اليوم رغم أن الشعارات التي يطرحها الشارع لا تتقاطع بحسب ما يرى البعض، مع اليسار الذي يشكل حزب العمل الشيوعي أحد أهم أركانه في سوريا

  في بداية الثورة لم يكن للحركة طابع ديني ولا سياسي وإنما طابع شعبي، فهي ثورة غير مسيسة وشعاراتها كانت الحرية والكرامة والخلاص من النظام، ولم يكن لها طابع طائفي وشارك فيها الجميع بنسب مختلفة. والذي لعب دورا أساسياً فيها، هو أنها كانت حركة ريفية وانتقلت من مناطق لها بنية طائفية موحدة، ولكن الإجراء الذي كان له دور حاسم في تطييف الحركة وجاء من جانب النظام، هو محاصرة المظاهرات بالقتل وإطلاق النار ومنعها من التجمع في الساحات العامة التي كانت تجمع كل أطياف المجتمع، فانحشرت في الحارات والأزقة، الأمر الذي جعلها تتكون من مركَّب طائفي واحد. فكانت المظاهرة التي حدثت في ساحة الساعة في حمص مثلا، نموذجاً للحركة المختلطة، إلا أن المجزرة التي ارتكبها النظام هناك جعلت المظاهرات تتقوقع في أحيائها وبالتالي أخذت الطابع الطائفي. وكان لديه هاجس بأن لا يسمح للمظاهرات بأن تكون في ساحات عامة وخاصة في المدن الكبرى

ويمكننا القول بأن الشعارات منذ بداية الحراك، وحتى نهاية السنة الماضية كانت شعارات وطنية، ولكن بعد ذلك غلب الطابع المسلح وأصبحت غير ذات أهمية بالنسبة للعمليات العسكرية التي تتم على الأرض. والذي ساعد على هذه العملية هو النظام من جهة الذي حاول أن يعطي الثورة بعدا طائفيا وبعض قوى المعارضة من جهة أخرى. فهناك قوى في المعارضة لعبت على هذا الوتر ايضا، ومنها من ساعد على تطييف الثورة، باعتباره يملك توجها طائفياً، اصلا، فيما اعتقد آخرون أن ذلك افضل للثورة وأنه يجب استخدام الانتماء الديني بشكل براغماتي، من أجل الوصول لهدف اسقاط النظام. ويضاف إلى كل تلك العوامل أن إجراءات النظام وموقف الأقليات من المشاركة الضيقة في الثورة، عززت هذا الاتجاه في المعارضة، وهو الاتجاه الذي كان يرغب به النظام

3 – في ظل طغيان العمليات العسكرية على الصوت السياسي في سوريا، ما هي المساحة التي يمكن أن يتحرك فيها الشباب المؤمن بالثورة وغير المقتنع بالحل العسكري حتى الآن؟

 منذ البداية وانا اقول بأنه لا يمكن اسقاط هذا النظام بشكل سلمي، وذلك بسبب بنيته الخاصة وتركيبة أجهزته الأمنية والعسكرية، بالإضافة إلى مشروع “التطييف” الذي سار فيه النظام منذ العام 1980، مستفيدا من الصراع مع حركة الأخوان المسلمين، ونجح خلال 20 سنة من حكمه في خلق وعي مشوه عند الأقليات، بأنهم مستهدفون وإذا ذهب النظام ستذهب عنهم الحماية.. وساهم في ذلك غياب القوى السياسية بفعل القمع الذي مارسه النظام منذ الثمانينيات، فنشأ جيل لم يجد أمامه أي قوى سياسية ولا دينية ولا ديموقرايطية مع ماكينة النظام الطائفية، كل هذه العوامل خلقت وعياً مشوهاً لدى المجتمع فتقوقع في أقليات وأكثريات

وهناك داخل المعارضة اتجاهان، أحدهما رفض فكرة التسليح بالأساس ويرى بأنه يمكن اسقاط النظام بطريقة سلمية وتمثله هيئة التنسيق وبعض القوى، واتجاه آخر يؤمن انه لا يمكن اسقاط النظام إلا بالسلاح. وأصبح من الصعوبة الانخراط ضمن قوى المعارضة المسلحة، باعتبار أن الثورة منذ البداية اتخذت شكلا أهليا محليا. ولنفس السبب الذي كان يمنع الشباب من المشاركة في المظاهرات بشكل كبير، أصبح من المستحيل أن ينخرط في العمل المسلح

إذاً فالعمل المسلح طغى بشكل كبير على القوى، وتحت هذا الفضاء الذي طرحه التسليح والصراع العنيف، يأتي تيار واسع في سوريا علماني وغير علماني شارك في الثورة ولديه رغبة بإقامة دولة مدنية وديموقراطية حديثة، تؤسس على دستور حديث يتساوى فيه المواطنون بالحقوق والواجبات من دون أي تمييز، ويمكن أن نطلق عليه تيار الدولة المدنية. هذا التيار في الظروف الحالية لا يجد أي فرصة ليقدم نفسه، أو القيام بأي عمل كبير يؤثر في مسار الثورة قبل اسقاط النظام، لكن هذا التيار له دور مهم وأساسي في تحديد مستقبل سورية ما بعد اسقاط النظام، ويجب أن يسمح له القيام بهذا الدور

4 – في سوريا هناك قوى يمكن أن نطلق عليها تسمية يسارية أوعلمانية. وهناك جزء منها بات يؤمن بأن السلاح هو الطريق الوحيد لإسقاط النظام، ولكنها غائبة عن ساحة الصراع المسلح، فما هو تفسيرك لذلك؟

  كما قلت في البداية، فإن الحراك اتخذ طبيعة أهلية وريفية بالاساس. كما أن التسليح يحتاج إلى دعم من قوى تتقاطع معك في الأهداف والبرامج، وهذا غير موجود على الصعيد الاقليمي والدولي، بل على العكس من ذلك فإن قوى اليسار على المستوى الإقليمي والدولي كان لها مواقف بائسة من الثورة السورية وكثير منها حليف للنظام

5 – قيل بأن الثورة فقدت الكثير من أنصارها بسبب الأخطاء التي ارتكبت من قبل بعض أركانها، وبسبب عدم وجود مشروع واضح لها لما بعد إسقاط النظام.

  رغم كل السلبيات التي رافقت الثورة- وكل ثورة مرت بهكذا سلبيات،- باعتقادي إنه يجب الاصرار على اسقاط النظام باعتباره مخرجاً وحيداً من النفق الذي أدخلنا فيه. وذلك بالرغم من أن سقوطه لن يضعنا أمام وضع وردي في سوريا، ولا سيما بعد تدويل القضية السورية وأقلمتها، ولكن سقوطه مخرج إجباري مع أن الوضع مفتوح على كل الاتجاهات، من أسوئها وهو التقسيم الذي بات احتمالاً قائماً، لأنه يفيد قوى إقليمية بمقدمتها إيران التي ترغب بإقامة دولة علوية حليفة لها. ولكن حظوظ التقسيم ليست كبيرة، لأن جزءاً كبيراً من اسباب تدخل القوى الاقليمية والدولية في الوضع السوري هو لمحاولة اضعاف إيران في سورية وسحبها بشكل نهائي من المنطقة.. أما الاحتمال السيىء الثاني فهو تكرار الديكتاتورية بطابع إسلامي، وكما قلت فإنه رغم كل هذه الاحتمالات يبقى اسقاط النظام هو الخطوة الأولى من أجل فتح الطريق أمام تحولات مستقبلية اعتقد أنها ستكون لصالح سورية

6 – أصبحت جبهة النصرة المتهمة بالإرهاب، من قبل أغلبية أطياف المجتمع السورية والولايات المتحدة الأمريكية، جزءاً من الثورة، وهناك أطراف في المعارضة دافعت عنها بقوة بعد أن كانت تتهمها بالعمالة للنظام، فما تأثير ذلك على خط الثورة برأيك؟

من أبرز المشكلات التي تعاني منها الثورة، هي الجماعات المسلحة على شاكلة جبهة النصرة، ففي سياق الثورة قامت بتنفيذ تفجيرات أدت إلى مقتل مدنيين، كما نفذت الإعدامات والتصفيات، عداك عن التحريض الطائفي الفج الذي هز القيمة الأخلاقية للثورة، وهي القيمة التي تفوقت فيها الثورة طوال سنة تقريباً على النظام. وهي مشكلة من المشكلات التي ستعاني منها الثورة بعد سقوط النظام، لذلك فإن نقد هذه الجهات وأعمالها واجب أخلاقي، ولكن من دون أن ننسى أن الهدف الأساسي الآن هو الخلاص من النظام، ولست مضطراً لأن تجمل أو تغطي وجه حليفك، بلحظة معينة أو تغطي على أعماله إن لم تكن صحيحة. وباعتقادي فإن موقف قوى المعارضة الحاد من جبهة النصرة أو أشباهها، جاء عندما كانت الثورة من دون وجه طائفي، والآن هيمن الوجه الديني على الثورة، وبالتالي فإن الإسلاميين وبعض المعارضين الملحقين بهم أعلنوا عن موقفهم الداعم لجبهة النصرة على اعتبارها تقوم على فكر إسلامي

7 – انت تقول بأن النظام وجزءاً من المعارضة ساهما في جعل الصراع طائفياً، فهل هناك أطراف أخرى دفعت بهذا الاتجاه؟

  لن ننسى أن بعض وسائل الإعلام حاولت جعل الصراع مذهبياً، والذي خدم هذا التوجه لدى هذه الجهات هو موقف إيران وحزب الله بقصد او بغير قصد. فإيران ستحاول بكل الطرق المحافظة على هذا النظام، وذلك لأن أي نظام جديد في سوريا لن يوفر لها ما وفره النظام الحالي. وهذا لا ينطبق على حزب الله، فبشكل عام نحن لدينا أرض محتلة ونحن بحاجة للمقاومة أينما كانت. فكما اضطرت المعارضة باللحظة الحالية لأن تقف موقفاً متساهلاً مع جبهة النصرة، يمكن لها أن تقف موقفاً متساهلاً من حزب الله بعد سقوط النظام على اعتباره يقاوم الاحتلال الإسرائيلي

8 – ما رأيك بحملات التخوين التي طالت بعض رموز الثقافة السورية والعربية على خلفية مواقفها من الثورة؟

  أعتقد بأنها عبارة عن صراعات بين المثقفين، فالشارع السوري، والعربي عموماً، لا يعرف الكثير عن هذه الشخصيات، وهناك ضيق صدر لدى بعض أطياف المعارضة نتيجة تربية النظام المستبد

أما النقطة الثانية، فهي أن الشارع السوري اليوم في مرحلة ثورة، وهو بحاجة إلى مواقف حاسمة، وليس بصدد الوقوف عند الفلسفات والتحليلات. وانا أرى ان النقطة الأساسية والجوهرية ليست الموقف من الثورة وانما من النظام، فإذا كان لديك تصور بأن هذا النظام يجب أن يسقط وأن زواله مهما كانت النتائج يفتح الطريق لمستقبل سوريا أفضل من بقائه، عليك بدعم الثورة. والملاحظ أن المثقفين الذين تخلوا عن الثورة لم يكن لديهم موقف جذري من النظام أساساً

فمثلاً، أنا مع الثورة السورية ولكني اختلف مع القوى السياسية في تكتيكها للوصول إلى الهدف. الكل يعرف ان الذين قاموا بالثورة لا ينتمون لقوى سياسية، وهذه ميزة، فالشعب السوري سيستغني عن القيادات الحالية ويجلب قيادات فاعلة تمثله بهامش واسع وقليل من الديموقراطية

9 – بعد تشكل المجلس الوطني وهيئة التنسيق أعلنت في ندوة بأن المجلس الوطني لا يمثلك ولكنك تدعمه بقوة، وهذا تكتيك قديم، فيمكنك أن تصوت لشخص وتسب عليه بنفس الوقت، وذلك في مواجهة طرف آخر، لضرورة الخلاص منه، من مبدأ أن هذا الشعب يريد تغييراً ويجب دعمه. ما هي مآخذك على القوى السياسية التي تتصدر المعارضة حاليا؟

 المأخذ الأساسي يتعلق ببنية المجلس الوطني وطريقة تشكيله. ثم إن لديه عقلية اقصائية تشبه عقلية النظام، وهو حاول سرقة الثورة من أصحابها. أما هيئة التنسيق فقد فقدت المبادرة من لحظة تشكلها، فقيادتها رخوة وبرنامجها لا يتوافق مع حركة الشارع. هيئة التنسيق كانت صوت الاغلبية الصامتة، وهو شيء خاطئ لأن هناك ثورة. والملاحظ أن هيئة التنسيق لم تستخدم كلمة ثورة كثيراً في خطابها، وانما استعاضت عنها بكلمة أزمة

10 – هل لديك مخاوف من ردة فعل انتقامية قد تقوم بها المعارضة المسلحة بحق أطياف سورية معينة، في حال سقوط النظام؟

  حصول بعض المجازر التي لها شكل طائفي مرهون بالطريقة التي سيسقط بها النظام، فإذا تم اسقاط النظام بشكل عسكري بحت سنشهد أعمال التطهير الطائفي

11 – هل تعتقد أن الدول صاحبة المصالح، ستسمح للسوريين باختيار الشكل الذي يريدونه لنظام دولتهم الجديد؟

  الخارج لا يهمه إن كانت الدولة مدنية حديثة أم دينية. ما يهمه مصالحه. هو يقبل بمن يؤمن له هذه المصالح، والغرب يدعم حالياً الإسلاميين لانه لا يملك في هذه المرحلة حصاناً آخر على الأرض

12 – في الدول العربية التي تشهد تحولاً نحو الديموقرطية، وجدت القوى الوطنية أمامها مشكلة تمثلت بتيار سلفي متشدد لا يستهان به، فما هو الحال بالنسبة لمستقبل سوريا؟

  بتصوري، لسيت هناك قاعدة سلفية في سورية، ومهما تضخمت فهي لن تصل إلى ما وصلت إليه في مصر، على اعتبار أن البيئة المصرية بيئة حاضنة أكثر من سوريا. ورغم ذلك لم نشهد لهم هذا التأثير الكبير على سير الأحداث هناك

والسلفية مشكلة من المشكلات التي ستعاني منها الثورة بعد سقوط النظام، وحتى إذا بدت ما بعد سقوط النظام قوية ولها حضورها في الشارع، فذلك مرده إلى ردة الفعل على طائفية النظام، لذلك قد تكون مشكلة كبيرة في السنوات الاولى من سقوط النظام وستكون مشكلة عرضية في مستقبل سورية. فالحذر من التيارات السلفية المتشددة شيء والخوف منها شيء آخر. الثورة مشروعها التخلص من هذا النظام وإقامة نظام متفوق على كل الأصعدة. أما القوى السياسية فلها أجندتها الخاصة، الإسلامية لديها هدف إقامة دولة إسلامية، والقوى الديموقراطية لها أجندتها بإقامة دولة ديموقراطية. والأنسب لسورية باعتقادي هو دولة ديموقراطية مدنية، كمرحلة تاريخية يمكن أن تطول أو تقصر

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s