بيان من نساء مدينة دوما: عاشت الغوطة الشرقية يوم الاحد ١٣/١٢/٢٠١٥ يوما مرعبا جدي – statement of the Women from the city of Douma :13/12/2015 A terrible day in the life of East Ghouta residents

1915720_963534067072707_7561614399228736974_n

بيان من نساء مدينة دوما
عاشت الغوطة الشرقية يوم الاحد ١٣/١٢/٢٠١٥ يوما مرعبا جديد.
تعرضت مدينة دوما وعدة مدن حولها لما يزيد عن 59 غارة عشوائية يوم الأحد ١٣/١٢/٢٠١٥، بالإضافة لعدد كبير من الصواريخ العنقودية أدت الى استشهاد ما يزيد عن 38 مدني من بينهم تسع أطفال وخمس سيدات وفق الحصيلة الأولية لشبكة حقوق الانسان السورية وهذه الأرقام قابلة للزيادة نتيجة استمرار البحث عن الضحايا تحت الركام. كما استهدفت عدة مدارس في دوما وزملكا عدة نقاط طبية في منطقة خلت تقريبا من أي دعم صحي أو طبابة نتيجة تعرضها الدائم للقصف. .
وتشير الشهادات أن القصف البارحة كان بغالبه روسي، اذ استخدمت أسلحة جديدة وقنابل عنقودية ولم تسمع أصوات الطيران قبل القصف، كما هي عادة طائرات الميغ التي يستعملها النظام السوري مما أدى الى زيادة عدد الإصابات لعدم تمكن المدنيين من اخلاء المباني. هذا مع التأكيد ان الغوطة الشرقية خالية بشكل كامل من داعش وان مرافقها المدنية لا تحوي إلا سكان مدنيين عزل.
وتصادف الهجمة فعاليات حملة تقيمها مجموعات ومنظمات نسائية في مدينة دوما بعنوان <أن حقي أن أتعلم< تطالب المجتمع الدولي بحماية أطفال دوما وتأمين عودة الحياة التعليمية في المدينة. واستهدف القصف احدى اجتماعات الحملة في تجمع مدرسي أدى الى استشهاد ثلاث مدرسات ومديرة مدرسة وثلاث طلاب على الفور كما أدى الى إصابة 13 طالبة دون عمر ال12 احداهن في حالة حرجة بالإضافة لحالتي بتر أقدام لطفلتين.
نحن مجموعة من النساء والناشطات في مدينة دوما والغوطة الشرقية والمتضامنات معهن نطالب المجتمع الدولي والأطراف المتصارعة بما يلي:
– التوقف عن استهداف المدنيين واستعمال الأسلحة العشوائية والأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان وتأمين حماية كاملة للمدنيين.
– التوقف عن استهداف المرافق المدنية وخاصة المشافي والمراكز الصحية والمدارس والمراكز التعليمية.
– فك الحصار عن المدن المحاصرة وتأمين ممرات آمنة للمدنيين وفتح طرق لمرور المواد الإغاثية والطبية.
– تأمين الحماية للنشاطات المدنية التعليمية التي تحاول انقاذ ما تبقى من مستقبل أطفال سوريا المهدد بالعنف والجهل والاستهداف المنهجي.

On Sunday the 13th of December, 2015, Douma and surrounding towns were subject to 59 indiscriminate aerial attacks, as well as a large number of cluster bombs. The preliminary death toll is 38 civilians, including 9 children and 5 women, according to figures provided by the Syrian Network for Human Rights. This number is likely to increase as crews continue to search for victims under the rubble. Schools in Douma and Zamalka, as well as a medical centre were targeted in the attack. This, in an area which has become almost devoid of medical care due to constant shelling.
Eye witnesses point to Russian culpability for the attack as new weapons, including cluster bombs, were used. In addition, the airplanes were not heard by residents prior to the attack, as is the case with Syrian regime jets. This led to increased casualties as civilians did not have enough time to hide. It is worth to reiterate that Eastern Ghouta is entirely free of ISIS (Daesh) and all of its civilian structure ONLY contain civilians.
These attacks coincide with the launch of the campaign ‘I have a right to education’ by several women’s groups and organizations in Douma . The groups demand that the international community protect the children of Douma and ensure the resumption of school life to the city. The shelling hit one of the campaign’s preparatory meetings in a school compound, leading to the death of three teachers, the school principal and 3 students, in addition to the injury of thirteen girls under the age of 12. One girl is in critical condition and two girls have had limbs amputated.
We are a group of women activists from Douma and Eastern Ghouta, as well as women standing in solidarity with them, demanding that the international community and the warring parties:
– Stop targeting civilians and using indiscriminate and explosive weapons in civilian areas, as well as to ensure a total protection of civilians.
– Stop targeting civilian infrastructure, particularly medical and educational facilities.
– Break the siege on towns that have been besieged and ensure safe corridors for civilians and humanitarian aid.
– Ensure the protection of civilian educational activities which are trying to save what is left of the future of Syrian children, who are threatened by violence, ignorance and systematic attacks.

see : https://syriafreedomforever.wordpress.com/2015/12/12/campaign-in-douma-to-stop-the-bombing-against-schools-حملة-في-دوما-لوقف-القصف-ضد-ال/

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s